نقول لكل المعارضين للتغيير والناقدين لحراك التغيير صح النوم

تابعنا على:   08:52 2020-08-23

أمد/ من هو الذي يوقف الشعب أو القائد الذي تريدون عن الصعود؟

هاي الميدان مفتوح

ومفتوح منذ عقدين نطالب ونحرض الناس على التغيير والثورة ولم يتقدم أحد لقيادة جماعة أو حركة او حتى قيادة الجمهور نحو مصالح المظلومين وكل شعبنا مظلوم إلا المتنفذين ومكاسبهم التي تضاربت مع الناس ..لماذا لم يتحرك أحد ؟ ومن منعهم؟

هكذا تسير الأمور في الدول المتخلفة والمجتمعات الرجعية يتسابق الجميع على رفض المبادر وصاحب الرأي المختلف لأنهم بخشون التغيير بطبيعتهم المتقاعسة وهم غير قادرين على الحراك لإنقاذ شعبنا ولو كانوا قادرين لما ناموا في العسل.

ولدلك العيب ليس فقط في الحكام بل في قطاعات تعد مثقفة لا هي عاملة شيء ولا تاركة حد يعمل شيء ..

إنتفض النائمون وهم كثر ..ليتحدثوا ضد خطوات التغيير فقط. ولم ينتفضوا ضد للظلم والظالمين..

تقدموا واعملوا أي شيء الوطن ضاع والمجتمع يضيع وأجياله يسحق مستقبلها وتدفع للهجرة ولا أحد يفعل شيئا ..

الآن كل واضعو العراقيل صحيوا .. وينتقدون نقدا جارحا ويعتبرونه بطوليا في نظرهم وهم لا يشعرون بتقاعسهم ويفتكرون التغيير والثورة كلام فيسبوك

تقدموا انقدوا شعبكم أو ابتعدوا عن الطريق للآخرين ... واللي عنده بتع يبتع لإنقاذ الناس والمجتمع.