هنية: حماس لا تفكر بابتلاع منظمة التحرير..ويجب الاتفاق بعيدا عن أوسلو والتنسيق الأمني

تابعنا على:   20:10 2020-12-28

أمد/ الدوحة: قال إسماعيل هنية رئيس حركة حماس، إن حركته لا تفكر بابتلاع منظمة التحرير والهيمنة على مؤسساتها، فنحن حركة تحرر وندرك بأننا نمر بمرحلة تحرر وطني وهذا يستدعي أن يكون الكل الوطني في صناعة القرار.

وأكد هنية،في كلمته خلال لقاء ختامي لفعاليات المؤتمر السياسي السابع يوم الإثنين، أن المنظمة هي البيت الوطني للجميع، وحماس تدخل منظمة التحرير ليس من منطلق السيطرة على القرار بل على قاعدة الشراكة والعمل تحت سقف ومظلة واحدة.

وتساءل، لماذا الخوف من دخول حماس والجهاد لإطار منظمة التحرير الفلسطينية، وعرض علينا أن نكون بديلًا عنها ورفضنا ذلك

وقال هنية، نؤكد على أن أوسلو لا يمكن أن يشكل قاعدة سياسية بأي تفاهمات فلسطينية مستقبلية، مشيرا الى أن "النتائج على الأرض لأوسلو تمثل كوارث سياسية وعلينا قطع هذه المرحلة وبناء استراتيجية جديدة لا علاقة لها بهذا الاتفاق، يجب أن نتفق بعيدًا عن أوسلو والتعاون الأمني مع الاحتلال".

وأضاف: إننا "تحركنا في عواصم متعددة لحوارت جدية لنصل إلى ترتيب البيت الفلسطيني والنهوض مجددًا في منظمة التحرير وإنهاء الانقسام والاتفاق على استراتيجية نضالية لمواجهة الاحتلال".

وتابع هنية: "حماس بادرت في الحديث مع القيادات الفلسطينية وأجريت مكالمات شخصية مع الرئيس عباس وكانت رسالتنا واضحة بأن قضيتنا على المحك".

وأردف: "السياسة الأمريكية خلال الفترة أعادت ترتيب مصفوفة الأعداء والأصدقاء في المنطقة وفق رؤيتها، وأمريكا أجبرت بعض الأطراف أن تتعامل مع هذه الرؤية".

وعن التطبيع، قال هنية: "التطبيع هو تأمين للكيان الإسرائيلي وتهجير المنطقة العربية من داخلها وتفجير المنطقة العربية من داخلها وبث الشقاق فيها".

وأكد أن "الذي جرى هو تثبيت حقائق سياسية وجغرافية يراد بها أن تستمر في المستقبل".

وأكمل قوله: "حللنا المشهد المستجد في سياسية الإدارة الأمريكية وتعامل الاحتلال مع موضوع الضم والتطبيع، وجدنا أننا ملزمين بوضع خطة بعدة محاور أهمها توحيد الشعب الفلسطيني في مواجهة الخطط المختلفة (الضم، و صفقة القرن ، والتطبيع)".

وشدّد هنية على أنه "لن نستطيع أن نواجه هذه المخططات دون قيادة فلسطينية جامعة".

وأوضح هنية، أن المقاومة التي مارسناها على مدار العقود الماضية هي الخيار التي يجب أن يعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية.

وأكد هنية على أن "حماس متمسكة بخيار المقاومة سواء في إطار تراكم القوة في القطاع والعمل على نهوضها أو أن شعبنا في الخارج له دوره في مربع المقاومة بالشكل والآلية التي تسمح بها ظروفه".

واعتبر هنية أن "مسار أوسلو والمفاوضات في المحصلة كان وبالًا على الشعب الفلسطيني".

​​​​

اخر الأخبار