غانتس يوجه رسالة لـ"حماس"..

إسرائيل تتحرك لحماية المئات من تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية

تابعنا على:   22:30 2021-03-02

أمد/ تل أبيب – رويترز: قال وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس يوم الثلاثاء، إن إسرائيل تقدر أن المئات من مواطنيها قد يكونون عرضة لتحقيقات بشأن جرائم حرب من المحكمة الجنائية الدولية، التي ترفض إسرائيل سلطتها القضائية، وتبحث عن سبيل لحمايتهم.

جاء ذلك خلال جولة أجراها غانتس عند معبر كرم أبو سالم على حدود قطاع غزة، برفقة نائبه إيال زمير، وقائد القيادة الجنوبية هرتسلي هاليفي، وقائد فرقة غزة نمرود ألوني.

وقال غانتس الذي قد يكون شخصيا من بين الذين تستهدفهم المحكمة لرويترز "لم أخَف مطلقا من عبور خطوط العدو، سأواصل الصمود أينما تطلب ذلك".

وفي الشهر الماضي قضت المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها بولايتها القضائية على الضفة الغربية المحتلة وغزة والقدس الشرقية. ويمكن أن يؤدي هذا الحكم إلى تحقيقات جنائية بحق إسرائيل وجماعات مسلحة فلسطينية من بينها حركة حماس.

وإسرائيل ليست عضوا في المحكمة وترفض ولايتها القضائية وهو موقف تدعمها فيه حليفتها الوثيقة الولايات المتحدة.

ورحب الفلسطينيون بالحكم باعتباره فرصة لتحقيق العدالة لضحايا الهجمات الإسرائيلية.

ووصف غانتس، الذي يتولى أيضا وزارة العدل، الحكم بأنه "تطور سلبي"، وأضاف "لدينا فرقنا الخاصة التي تعمل في (أماكن) مختلفة للمحاولة (و) التأثير (على المحكمة الجنائية الدولية)".

وكان غانتس رئيس الأركان أثناء حرب في 2014 بين إسرائيل ومسلحين في غزة الخاضعة لسيطرة حركة حماس.

وأشارت المحكمة الجنائية الدولية إلى هذا الصراع باعتباره محل تحقيق محتمل.

وفي سؤال لرويترز عن عدد الإسرائيليين، بمن فيهم هو نفسه، الذين ربما يكون عرضة للاعتقال إذا أفضى التقصي إلى تحقيقات جنائية، قال غانتس "على ما أظن عدة مئات، لكننا سنهتم بالجميع".

ووصف غانتس هذا بأنه "تقدير" رافضا الكشف عما إذا كانت إسرائيل وضعت قائمة بالمسؤولين.

وقال إن إسرائيل ستقدم المساعدة القانونية لأي إسرائيليين سيشملهم الأمر وستعطيهم تحذيرات قانونية بشأن السفر إذا اقتضت الضرورة.

ولدى سؤاله عن عزمه تغيير خطط سفره في ضوء تقصي المحكمة الجنائية الدولية، قال غانتس "حتى الآن، لا".

وحول قطاع غزة، قال وزير الجيش الإسرائيلي، إنه رغم الهدوء النسبي في غزة، إلا أن المنظمات في القطاع تسعى للتصعيد، مشيرًا إلى أن الجيش الإسرائيلي يجري استعدادات لأشهر الصيف القادمة.

وأضاف غانتس: "إننا نجري استعدادات لأشهر الصيف القادمة، إننا نعمل باستمرار ضد منظمات حماس والجهاد". وفق ما نقله بيان صادر عن مكتبه.

وتابع: "قطاع غزة يمتلك الفرصة للتطور، بدلا من قيام حماس بتطوير الصواريخ، لو قاموا بإعادة الجنود الأسرى والمفقودين يمكننا توسيع التجارة والاقتصاد وتغيير نمط حياة سكان القطاع".

وختم غانتس قائلًا: "هذا المعبر الذي ينقل البضائع يمكن وينبغي أن يصبح جسرًا لتنمية اقتصاد غزة".

اخر الأخبار