سؤال وجواب 

تابعنا على:   20:40 2021-03-21

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ س1: ما هي العوامل التي أدت إلى تعزيز الإتجاه الفلسطيني نحو اقرار الإنتخابات إلى تحقيق المصالحة ؟ وكيف؟ 

ج1: هي: 

1-استعصاء تنفيذ  كافة الإتفاقات التي سبق أن وقعت  بشأن المصالحة. 

2- الإنتخابات استحقاق وطني وحق شعبي تأخر كثيرا بسبب الإنقلاب والفشل في تنفيذ اتفاقات المصالحة الموقعة بشأنه. 

3-ضرورة تجديد الشرعية لسلطات النظام السياسي الفلسطيني التشريعية والتنفيذية. 

4- وصول انقلاب حركة حماس ومشروعها الإقصائي والإنفرادي والإبدالي إلى الفشل الذريع والى طريق مسدود واخفاقها في توفير الحكم الرشيد في قطاع غزة. 

5- حاجة حماس الماسة لأن تكون شريكا في الشرعية الفلسطينية القائمة والمعترف بها بعد اخفاق مشروعها الإبدالي المنوه عنه. 

6-  التحديات الجسيمة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية واهمها مؤامرة صفقة القرن وغيرها  ... 

7-جملة التغيرات الإقليمية ومنها المصالحة الخليجية، وبعض التغيرات في المواقف الدولية، ومنها التغيير الحاصل في موقف الإدارة الامريكية. 

8- نصائح الأشقاء العرب وكذلك الاصدقاء في العالم وخاصة المجموعة الأوروبية بضرورة اجراء الإنتخابات. 

9- اقتناع الكل الوطني الفلسطيني بضرورة إنهاء الإنقسام،  والعودة إلى صندوق الإقتراع ليحسم هذ الوضع السياسي الشاذ الذي افرزه انقلاب حركة حماس على النظام. 

10- اتفاق الكل الفلسطيني والفصائلي خاصة على اعتماد الإنتخابات وسيلة ومدخلا لإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني سلطة ومنظمة، وتشكيل برنامج سياسي وكفاحي مشترك، وتشكيل حكومة وطنية تشاركية تعكس نتائج الإنتخابات المزمع اجراؤها وأن تأخذ على عاتقها ازالة آثار الإنقلاب ومعالجة كافة افرازاته وما نتج عنه من مشاكل وازمات ...! 

س٢: برايك هل يمكن أن تؤدي الإنتخابات إلى تحقيق المصالحة ؟ وكيف؟ 

ج2- 

نعم ممكن أن تؤدي إلى المصالحة اذا ما خلصت وحسنت النوايا لدي جميع القوى وخاصة حركة حماس. وذلك بالإلتزام بنتائج الإنتخابات وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعكس نتائجها  دون اقصاء لأحد من القوى ودون استفراد بالحكم من قبل أي من القوى. 

س3- 

ما هي التحولات التي يجب أن تحدث في بنية القانون الأساسي  الفلسطيني من أجل ضمان نجاح الإنتخابات كأداة للمصالحة (بنية السلطات والعلاقة فيما بينها، قوة الرئيس، الإشراف القضائي على الدستور، اللامركزية). 

ج3-  

1-التركيز على احترام مبدأ فصل السلط. 

2-التأكيد على ضمان حرية الرأي والتعبير بعيدا عن لغة الإسفاف والإتهام والتخوين والتكفير واحترام القيم والاعراف الوطنية أي احترام ميثاق الشرف الموقع في القاهرة مؤخرا. 

3- استقلال القضاء استقلالا تاما .. وضمان  حق التقاضي للأفراد والمؤسسات .. 

4- تفعيل مراقبة دستورية القوانين، واستقلال المحكمة الدستورية عن السلطات الثلاث، تشكيل محكمة ادارية مستقلة وتفعيل القضاء الإداري. 

5- تعزيز المركزية الوطنية، والتأكيد على مساواة المحافظات كافة في الحقوق والواجبات كوحدة جغرافية وسياسية ودستورية واحدة  في اطار دولة فلسطين بما فيها محافظة القدس العاصمة .. لضمان وحدة الدولة وسيادة القانون  دون تمييز. ورفض كافة الإجراءات التي من شأنها أن تضعف الوحدة الوطنية. 


 

كلمات دلالية

اخر الأخبار