ماذا لو ؟ كان أبو جهاد بيننا الان ؟

تابعنا على:   09:10 2021-04-18

حسين أبو علي

أمد/ رحم الله الشهيد القائد الكبير خليل الوزير ابوجهاد وجميع شهداؤنا وامواتنا .. ولعنة الله على من اغتالوه وحرمونا من شجاعة نادرة واخلاق متميزة وفراسة قائد غير عادي ..

لربما الذكرى دائما تمر وتستمر بتكرار مناقب ومحاسن صاحب الذكرى لكن ان تفتقد الشخصية لادائها من كافة الجوانب رغم كل التطور في عام 2021 فهذا يؤكد ان الانسان هو السيد وما تلك المظاهر الا مساعدة له في العمل والاداء ..

كانوااااا حقا رجال ويبدو اننا الان ادركنا معنى رجال ..

الشهيد الكبير ابوجهاد حتى شهادات العدو تستنتج منها روعة اداؤه واخلاصة للقضية للفكرة لفلسطين مابالك من عملوا معه ومن عاشوا نضاله بالقراءة او المتابعة او الوطن ..؟
السؤال هنا حقا ، ماذا لو ؟ كان ابوجهاد بيننا ؟ ماذا سيكون موقفه وقراراته واداؤه ؟ خاصة حين يحيا واقعنا الحالي ..مثل ..

اخطر ما في واقعنا طبعا الانقسام ياتري ماذا لو كان بيننا ابوجهاد اليوم وماموقفه من الانقسام وفعله لانه خير من يملك الفعل وليس رد الفعل ؟
عدم وضوح ديمقراطية السكر زيادة الفتحاوية اليوم فهل كانت صناعة قرارات فتح سابقا كما اليوم ؟

حين تأكل فتح بمستشاريها لقائدها ابناؤها اليوم .. ظلم موظفي المحافظات الجنوبية وعدم الاكتراث لهم بل مضاعفته .. اخرها اعتصام موظفين ولم تكترث فتح لهم ..؟!

ماذا لو كان بيننا ذلك القائد خالد الذكر ابوجهاد هل كان سفتقد للفعل كما نحن اليوم شمالا وجنوبا في الوطن ؟

ماذا لو انتحر عسكري لدى ابوجهاد بسبب ظلم وقع على راتبه وحياته من قيادته ماهو موقفه حينها ؟
ماذا لو علم ابوجهاد بكل تلك البطالة للخريجين ، للعلم ، للتخصصات ؟
ماذا لو وماذا لو علم ابوجهاد ان وصل بنا الحال تحت انتظار كوبونات قطر وغيرها ؟

وغير ذلك من ماذا لو ... حقا ان لو تفتح عمل الشيطان بما اننا برمضان الكريم لكن هنا كسياسة واداء نطرحها ولانريد للشيطان مكان اكثر مما له بينناااااا ..!

بكل تأكيد وفق ما نعلمه ونعرفه عن اخلاق القائد ابوجهاد فاهو يتمتع بعاطفة كبيرة اتجاه الشعب وابناؤه العسكريين وليس كما نلحظ اليوم تلك القسوة ولربما الحقد !
كما ان وفق طريقة ادائه التي اعترف بجودتها العدو قبل الصديق سيكون ادؤه افضل بكثير من كثيرين الان ..

ماقولكم في تشرذم فتح الان هل سيكون لو كان القائد ابو جهاد بيننا ..؟ بكل تأكيد يستحيل ..
بكل الاحوال لن يكون ثلث هذا الحال الداخلي زمن ابوجهاد فقد عصفت بفلسطين وفتح والمشروع الوطني ازمات عدة في حياته وكانت فتح التي اوصلتنا لبناء اول سلطة وكيانة نواة دولتنا الحلم والواقع دولة فلسطين .. خرجت ركيزة للمشروع الوطني .. لكن هل ترهلت فتح ومن عليها ام ماذا ؟

مواقف ونوادر كثيرة في حياة ابوجهاد اتجاه العناصر وبكل اسف يعرفها القائد الصغير والكبير اليوم نعم يعرفونها اكثر من الجيل الحالي ولم يعطوا بالا لاي دروس مستفادة منها ...
رحم الله قائدنا وقائد فلسطين ابوجهاد وسائر الشهداء من كل الاطياف وجميع امواتنا .. وجعل مثواهم الجنة ..

ورحم الله حالنا وانفسنا مع عواصف وزلازل وهزات اداء من يملكون الامر منا وبيننا..

ابو جهاد أيقونة فلسطينية نادرة هناك من المساهمين في صناعة القرارات والتحكم بمصائر ناس تحمل الكنية محبة في ابوجهاد وكقدوة لكن هل هذا يكفي للحفاظ على جودة تلك الايكونة محبة ايضا واخلاصا للرجل للشخصية للقائد ؟!

اخر الأخبار