معركة سيف القدس هي خيار مقاومتنا

النخالة: كنا أمام خيارين إما أن نستسلم ونعطي سلطات الاحتلال كل شيء أو نقاتله على كل شيء

تابعنا على:   20:55 2021-05-19

أمد/ بيروت: قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، مساء يوم الأربعاء، إن المجاهدون يضعون العدو في مأزق تاريخي لم يسبق له مثيل بعد أكثر من 70 عاما من النكبة.

وقال في تصريح له، إن معركتنا نحو القدس تمضي إلى يومها الـ11 وتسجل كل يوم إساءة لوجوه القتلة والمجرمين في كل مكان من فلسطين.

وأوضح "كنا أمام خيارين إما أن نستسلم ونعطي الاحتلال كل شيء أو نقاتله على كل شيء نقول للقتلة والمجرمين الصهاينة بمعركة القدس إن سلاحكم النووي وطائراتكم واتفاقيات الذل لا يمكن أن تجلب لكم أمنا وسلامًا".

وتابع: "أيها المجاهدون في أقدس الساحات والحاملون سيف القدس وتصنعون المعجزة بدمكم وإرادتكم هذا هو نصركم العزيز."

وأضاف أن المقاومون يكسرون هيبة الدولة اللقيطة ويذلونها بكل صاروخ وكل قذيفة صنعوها بالدم ولقمة العيش وتحت الحصار، مشيرًا أن المجاهدون يؤكدون أن مسيرة شعبنا ومقاومته لم تتوقف منذ ذاك اليوم الذي ألقي بشعبنا فيه إلى مخيمات الشتات.

وأردف النخالة: "شعبنا ومجاهدوه على امتداد فلسطين يسجلون أنصع الصفحات المشرقة على طريق القدس وفلسطين." 

وأكد، "نحن ندافع عن القدس من الإهانة ومن التدنيس وهذا هو طريق شعبنا وطريق المقاومة الذي لن نغادره إلا إلى النصر،وليعلم العالم الصامت أن سلاحنا الذي نواجه به أحدث ما أنتجته الصناعة الأميركية هو مواسير المياه التي حولها مهندسو المقاومة لصواريخ."

وبيّن أن الاحتلال بكل إمكانياته يعجز عن مواجهة غزة بإمكانياتها المتواضعة فيما أسلحة كثيرة تتلف بمخازن الدول أو تستخدم بمكانها الخاطئ.

وأفاد "نحن أحرار عندما نقاتل ومعركة سيف القدس هي خيار مقاومتنا وشعبنا للدفاع عن القدس وعن أهلنا في كل مكان".

وأشار أن القدس هي قلعتنا الأخيرة التي يجب أن نجعلها نقطة انطلاق لمجدنا الآتي لذلك كانت معركة سيف القدس والمجاهدون في فلسطين وفي غزة هم جزء محدود من طاقات الأمة ومع ذلك يحققون المعجزة أمام الاحتلال.

وفي رسالة لأهل الضفة والأراضي المحتلة عام 48، قال النخالة إن "حضوركم اليومي بمواجهة الاحتلال هو المدد الأكبر والأهم لإخوانكم المجاهدين في غزة."

وأشار أن الاحتلال يريد أن تقف صواريخ المقاومة السلاح الأمضى الذي يجعلهم بأعين الناس برغم كل أسلحتهم أكثر ضعفا وإذلالًا.

وأكد النخالة أن فلسطين قضية كل عربي مسلم، داعيًا الشعوب إلى النهوض لحماية القدس.

وأوضح أن الشهداء والمجاهدون وحدهم القادرون على وقف العدوان.

كلمات دلالية

اخر الأخبار