عزلة شابٍّ من حُبّ عابر

تابعنا على:   18:30 2021-07-05

عطا الله شاهين

أمد/ يذكرُ شابٌّ مراهق بأنه اتجه للعزلة ذات زمن، بعدما وقع في حُبِّ امرأة تعثّر بها ذاتيوم حارٍّ.. يذكر بأنه عطفتْ عليه تلك المرأة الأنيقة بلبسها، بعدما رأته مكتئبا، حينما رأته يسير على رصيف الشارع، وكان عرقه وقتها يتصبب من جبينه ورأسه، فأعطته بعض المحارم الورقية لتجفيف وجهه وشعره اللذين تبللا تماما، وحين وقفا في ممرّ إحدى البنايات راحا يتحدثان عن قسوة الحياة، وعن مواضيع أخرى من أزمات العالم الاقتصادية.. وفي اليوم التالي التقاها، وبعئذ لم تعد ترد على اتصالاته، فاستغرب الشّابّ من فعلتها، وقال: لقد أحببتها، فما هذا الحب العابر، الذي ألزمني عزلة؟ لماذا فعلت فعلتها هذه، التي جعلتني انعزل في حجرة علّقت على حيطانها صورها.. إنه حب عابر ليس إلا، هكذا أرى، لكن هذا الحُبّ العابر مع امرأة استوعبتني من أول لقاء يؤلمني، فأنا لا أرغب بأن يكون حُبّاً عابراً,,

كلمات دلالية

اخر الأخبار