كاتب إسرائيلي لـ بينيت: حان الوقت لتجميد المستوطنات في الضفة الغربية

تابعنا على:   23:45 2021-09-17

أمد/ تل أبيب: قال الكاتب الإسرائيلي دان بيري، في مقال نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، يوم الجمعة، حول السبل الممكنة للمضي قدما في الضفة الغربية، "إن ما نأمله في عامين من رئاسة بينيت: اعتراف إسرائيل بأن الاستيطان في معظم أجزاء الضفة الغربية أمر خاطئ ،واعتراف الفلسطينيين بأن العودة أمر غير منطقي بعد ذلك ، قد تكون هناك فرص للحل النهائي".

وأردف، أنه لا يمكن قمع ملايين الفلسطينيين إلى الأبد ،وسيزداد الضغط عليهم  لجعلهم مواطنين لأن نسبة إسرائيل مع الضفة الغربية بالكاد 60٪  ،وغزة هي أغلبية عربية بالفعل.

وأضاف، لا تستطيع الحكومة الحالية السعي لتحقيق السلام مع الفلسطينيين بسبب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

وتابع في حديثه، أنه نزح عشرات الملايين من الناس في الحرب العالمية الثانية وما تلاها مع انتهاء الحقبة الاستعمارية ، جزئياً في حركة لإنشاء دول قومية قابلة للحياة. الألمان لا يعودون إلى سوديتنلاند (على الرغم من أنهم يمكن أن يكونوا تحت الاتحاد الأوروبي) وليس للباكستانيين أي "حق" في العودة إلى مومباي، الأتراك واليونانيون ، المشردون دوليًا بعشرات الملايين في الصين الحمراء والاتحاد السوفيتي - لا أحد من أحفادهم يركض بمفاتيح صدئة مطالبين "بحقوق" في العودة.

وأنه في حالة إسرائيل وفلسطين ، فإن العودة ستعارض نفس المنطق الديموغرافي الذي قد يجبر إسرائيل على تجريد نفسها من الأراضي الاستراتيجية ،وبالنسبة للفلسطينيون فإن إسرائيل يجب أن تقبل مبدأ العودة ،لكن برأي الكاتب أنه سيكون ذلك جنونا، حيث يمكن للمرء أن يتحدث عن التعويض على الأكثر.

وكشف ، "أنه في هذه الأثناء، بينيت لا يفهم مشكلة ترسيخ إسرائيل في الضفة الغربية، وهذا ينطبق بطرق مختلفة على من سبقوه تسيبي ليفني وإيهود أولمرت وأرييل شارون وحتى نتنياهو (لفترة وجيزة قبل أن يصبح فولدمورت).

وأضاف الكاتب، "أن بينيت يعتقد أن التقسيم قد تحقق بالفعل مع إنشاء السلطة الفلسطينية في التسعينيات وأيضا يعتقد العديد من اليمينيين الأذكياء أن هذا (عارض اليمين بشدة إنشاء السلطة الفلسطينية ، لكن يبدو أنهم عمومًا غير منزعجين من النفاق)، لكن المشكلة هي أن إسرائيل والفلسطينيين في الواقع ما زالا متشابكين".

وأكد ، أنه على الرغم من أن القادة الفلسطينيين سعداء بالتظاهر بخلاف ذلك ،فإنه يمكن للمحاكم الإسرائيلية محاكمة الفلسطينيين عندما يختارون ذلك ؛ ويمكن لقوات الاحتلال الإسرائيلية دخول مناطق السلطة الفلسطينية ، بما في ذلك مناطق أ "السيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية" ،مع عدم قدرة السلطة على محاسبتهم. 

وقال، "كذلك يمكن لإسرائيل أن تسمح بدخول الإمدادات أو لا تسمح بذلك ؛ إذا كنت فلسطينيًا بحاجة إلى رعاية طبية منطقتك ، فأنت بحاجة إلى موافقة إسرائيل ؛ حيث تسيطر إسرائيل على جميع عمليات الدخول والخروج من الضفة الغربية برمتها ،برا وبحرا وجوا ،باختصار ،الحكومة التي لا تزال تحكم الفلسطينيين في نهاية المطاف موجودة في القدس بالملايين، وتترأس السلطة الفلسطينية عشرات المناطق غير المتجاورة، وتسيطر إسرائيل على الحواجز بينها والموارد الطبيعية في باقي الأراضي، وهناك نقطة يصبح فيها التجزؤ غير عملي وأتخيل أنه يمكن جعل بينيت يرى ذلك".

وأعرب الكتاب، " أنه في هذه الأثناء ،في معظم الضفة الغربية وهي مناطق سيطرة مشتركة مناطق ب والمنطقة ج التي تسيطر عليها إسرائيل ،و يختلط المستوطنون والفلسطينيون مع المستوطنين".

وأردف، يُقتل الفلسطينيون بشكل دوري على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلية ،في ظل هذه الظروف ،تعتبر مزاعم الفصل العنصري رغم كونها غير دقيقة تاريخيًا سخيفة تمامًا ،وسوف تستمر وتنمو ولا يمكن إجبار بينيت على الاعتراف بذلك ،لكنه يعرف ذلك ،وأنا متأكد حسب قول الكاتب بيري.

وتابع، اتفاق السلام مستحيل لأن الفلسطينيين مصرين على حق العودة ،والذي لعب دورًا رئيسيًا في إفشال العديد من عروض السلام الإسرائيلية بعيدة المدى في الماضي. 
وأكد ، "لكن هناك فرق بين الحفاظ على الوضع الراهن مع البحث عن فرص للسلام (ربما من جانب واحد) للتغيير والاستمرار في ضخ المستوطنين في المنطقة.

أكد أنه ،في كل يوم يمر ويتم إضافة المستوطنين إليه يقرب إسرائيل من نقطة اللاعودة حيث تجد نفسها في مواجهة مطالب فلسطينية بالضم وحقوق المواطنين التي ستعكس واقع سيطرتها، وهذا سيفرض على إسرائيل عقوبات وتكون منبودة عالمياً. 
ولكن كل هذا لا يتعارض مع تجميد المستوطنات (مع استثناء محتمل لبعض المستوطنات المجاورة لأراضي عام 1949 )".

اخر الأخبار