عائد من الجحيم     

تابعنا على:   20:00 2021-10-16

عطا الله شاهين

أمد/ يذكر بأنه كان في مكان مخيف، ولا يشبه أي مكان حتى طبيعة المكان لم تجذبه.. رأى سهولا جرداء رمادية.. غيوم سوداء كانت تمر في السماء مسرعة.. نار حمراء في واد سحيق.. أصوات صراخ لأناس لم يدر من أين كانت تأتي تلك الأصوات..

لم يعي أين هو ..استيقظ فجأة من حُلْمه المخيف، ورأى امرأة لم يرها من قبل كانت تقول: أأنت العائد من الجحيم؟ لم يرد عليها، وقال في ذاتي: هل كنت في الجحيم للحظات في حلم مخيف..

نظر صوبها، لكنها غادرت بلمح البصر، فقال: أهذه المرأة هي شبح، والتي غادرت للتو، هل كانت في الجحيم وهربت مثلي؟ فتمتم بعد شرب كأس ماء: لربما رأتني هناك واقفا متأملا ذاك المكان المخيف؟ ولكنها لماذا تبعتني؟ قال بعد أن عاد إلى فراشه: إنه يشبه الجحيم.

كلمات دلالية