أريحا: وزراء ومحافظون يؤكدون على محورية قضية الأسرى داخل سجون الاحتلال

تابعنا على:   20:20 2021-10-27

أمد/ أريحا: أكد وزراء ومحافظون وسياسيون وأمناء فصائل العمل الوطني في فلسطين محورية قضية الاسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي  وأن الكل الفلسطيني الشعبي والرسمي موحد حول أولوية الإفراج عن الأسرى والذين بصمودهم وقضائهم عقودا داخل زنازين الاحتلال ومعارك الأمعاء الخاوية سجلوا اسمى ايات التضحية والصمود والإرادة.

وذلك خلال "مهرجان الوفاء" والذي نظمته هبئة شؤون الاسرى والمحررين وحركة فتح بالمحافظة تكريما ووفاء لعمداء أسرى محافظة أريحا والأغوار في جمعة ادم التكروري, والأسير محمود ابو خرابيش وكلاهما انهى عامه 34 سنة داخل السجن وعددا من اسرى المحافظة داخل سجون الاحتلال.

وتحدث نائل ابو العسل امين سر حركة فتح بالمحافظة في كلمة ترحيبية بالحضور من مختلف المحافظات والمناطق التنظيمية, تلاه واصل أبو يوسف أمين جبهة التحرير الفلسطينية في كلمة منظمة التحرير الفلسطينية مؤكدا التزام القيادة والمنظمة بقضية الاسرى واولوية اطلاق سراحهم.

وشدد كلا من الوزير قدري أبو بكر رئييس هيئة شؤون الاسرى, وجهاد ابو العسل محافظ اريحا والاغوار ودلال سلامة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وقدورة فارس رئيس نادي الاسير الفلسطيني على ان الجانب الرسمي والفصائلي والجماهيري يتحرك على كل الاصعدة لاثارة قضية الاسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال من تنكيل وسوء الخدمات الطبية والعزل الانفرادي وحرمانهم من ابسط حقوقهم الانسانية والتشديد على ضرورة الافراج عن كبار السن عمداء الاسرى والنساء والاطفال والمعتقلين الذين يعانون ظروفا صحية سيئة.

موجهين تحية اكبار واجلال لهم ولهاماتهم العالية وفي المقدمة الاسرة ابطال معركة الامعاء الخاوية والاعتقال الاداري وعمداء الاسرى.

وطالبت عائلتي الاسير ابو خرابيش والاسير التكروري منظمات المجتمع الدولي والانساني والحقوقي بالتدخل والضغط على سلطات الاحتلال للافراج عن التكروري وعن ابو خرابيش بعد قضاء 34 عاما ويعانون من ظروف صحية, وكذلك بالافراج عن النساء وكبار السن والمرضين.

منوهين بعزيمة ابنائهم وعزيمة الاسرى وارادة الصمود لديهم رغم سنوات السجن الطويلة والظروف الصحية والمعاملة السيئة.

فيما تولت عرافة الحفل الناشطة نيبال فطافطة. وافتتح الشيخ محمد عويدات الحفل باي من الذكر الحكيم تلاه السلام الوطني وقراءة فاتحة الكتاب على ارواح شهداء فلسطين وفرق كشافة ومشاعل في رمزية انطلاق مسيرة الثورة الفلسطينية عام 1965.

اخر الأخبار