كيف تصنع السعادة في ظل الأوقات الصعبة

تابعنا على:   21:16 2021-10-27

لطيفة القاضي

أمد/ السعادة شيء جميل، و لا يمكن أن تحدثها بمفردك ؛لابد وحتما أن تكون مع الآخرين، السعادة هي رؤية الجانب الإيجابي للحياة على الرغم من وجود الجانب السلبي.

اذا اني اصنف السعادة بأنها من صنعك أنت ،لأنك وحدك من يستطيع أن يخلق السعادة لنفسه و للاخرين؛بالتأكيد  لا تستطيع أن تبني و تزرع السعادة إلا مع الآخرين و هنا يكمن العطاء كلما كنت معطاء للناس كلما زادت و تجسدت السعادة .

 ليس السعادة في إسعاد نفسي دون الآخرين، و لا في الأخذ دون العطاء الا و قد تصنف من البشر الانانين، و من هنا واجب على كل فرد أن يصنع سعادته بنفسه لا يعتمد على الآخرين لإحداث السعادة له و لابد من الأخذ في الاعتبار لأشياء كثيرة لزراعة السعادة في نفسك؛ لان السعادة هي مثل الأرض الزراعية اذا اهتميت بها كبرت و أزهرت. 

يحب الأخذ بالاعتبار عدة أشياء في الحياة:-

عدم التفكير في الماضي: المؤلم لأن الماضي قد مضى و لا بد من أن نتعلم من التجارب السابقة فقط .

 

الرياضة:،ممارسة الرياضة بانتظام سوف يؤدي إلى إحداث السعادة والنشاط ،و تجديد الطاقة الإيجابية لكل إنسان يبحث عن السعادة.

 

إحداث متغيرات:مثل تعلم شيء معين أو السفر إلى إمكان جديدة تبعث الإحساس بالسعادة ،بدل من الروتين اليومي الذي لا يجدي من نفع.

 

أقنع نفسك بأنك في حالة جيدة:كلما اقنعت نفسك بذلك، و انك متميز ميزك الله بصفات و أشياء كثيرة رائعه. 

 

لا تفكر بصغائر الأمور:لان التركيز على الصغائر يعبر على قلة الوعي و الإدراك و محدودية التفكير،و يصدر ذلك المشاكل النفسية للأسرة. 

 

لا للمقارنة:لا تقارن نفسك بالآخرين و تنظر ما يمتلكه الآخرين بل احمد الله على النعم التي أنت فيها لكي لا تسبب لنفسك التعب و الأفكار السلبية.

 

العطاء:و انا اقول العطاء ثم العطاء ،و لو أدركت السعادة التي سوف تحدث لك بالعطاء و إسعاد ومساعدة الآخرين سواء انت كنت تحبهم او لا تحبهم.

 

أحط نفسك بأناس ايجابين:لأن السعادة معدية ؛الإيجابية هي النظر للحياة بمنظار التفاؤل والسعادة وان الغد يوم أجمل،  و احلئ هذا الذي اريده منكم التفكير بطريقة إيجابية، و نحيط أنفسنا بالناس الإيجابية.

 

لا يوجد إنسان على الكرة الأرضية لم يمر بظروف صعبة، و مؤلمة ،و أحداث سلبية تبعث التعب و الحزن ؛ لكن السعادة هي مطلب شخصي لابد من أن تسعى إليها و تنسي كل ما مضى، و الأحداث السيئة والسلبية حتى تعيش مرتاح،و خالي من الأمراض، و أن الحزن يسبب الأمراض فلا الحزن و نعم السعادة.