الجبهة العربية تثمن اجتماع القيادة وتدين اجراءات الاحتلال بحق مؤسسات فلسطينية

تابعنا على:   11:52 2021-10-28

أمد/ غزة: ثمنت الجبهة العربية الفلسطينية الاجتماع الاخير للقيادة الفلسطينية معتبرة انه خطوة هامة لمواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية من تحديات خطيرة، حيث الاحتلال الذي يواصل سياساته العدائية للشعب الفلسطيني وسعيه لتكريس الاحتلال وتجاوز الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، ومواصلته للاستيطان في كافة مدن ومحافظات الضفة الغربية ومشاريع التهويد المتواصلة في مدينة القدس، واستمراره في فرض الحصار الظالم والجائر على اهلنا في قطاع غزة التي تعاني الامرين نتيجة اعتداءاته المتواصلة.

وأضافت الجبهة ،أن الاحتلال المدعوم من الولايات المتحدة الامريكية التي لا زالت تماطل في الغاء قرارات الادارة الامريكية السابقة برئاسة دونالد ترامب، التي جاءت في سياق ما عرف بصفقة القرن الامريكية والتي تصدى لها شعبنا ولا زال مصمما على التصدي لأي مشروع ينتقص من حقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة، موضحة ان الإدارة الامريكية الحالية لا تختلف عن الادارة السابقة حيث الضغوط على القيادة الفلسطينية لا زالت متواصلة لدفعها للقبول بحلول جزئية للقضية الفلسطينية، مؤكدة ان شعبنا لن يقبل الا بانتهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين تنفيذا لقرارات الشرعية الدولية.

وتابعت الجبهة على ضرورة مواصلة كل الجهود الممكنة من اجل انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها اولى متطلبات الصمود في وجه المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني والبوابة التي يمر منها اعداء الشعب الفلسطيني لتمرير مخططاتهم، مؤكدة ان المسالة لم تعد مكسبا لهذا الطرف او ذاك وانما هو مصير الشعب الفلسطيني وحقوقه ومشروعه الوطني، مما يجعلنا نؤكد ان انهاء الانقسام في هذه المرحلة ضرورة وطنية ملحة تستوجب تغليب المصلحة الوطنية العليا والاستجابة لإرادة شعبنا الذي يرفض استمرار هذا الواقع الاليم.

وفي سياق اخر، قالت الجبهة العربية الفلسطينية في ختام اجتماع لقيادات المناطق في قطاع غزة ان اعلان الاحتلال اعتبار ست مؤسسات فلسطينية مؤسسات ارهابية هو تجاوز خطير يستهدف تقويض كل بنى الحياة الفلسطينية وتشكيل تهديد لقطاع المجتمع المدني الفلسطيني، مؤكدة على ضرورة ان يتوقف العالم امام ممارسات وانتهاكات الاحتلال والتصدي لها داعية المؤسسات الدولية الى التحرك العاجل لوقف ارهاب الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة بحق كل ما هو فلسطيني.

كما توجهت الجبهة بعظيم التحية الى المرأة الفلسطينية في يومها الوطني الذي يصادف 25/10 من كل عام مؤكدة ان المرأة الفلسطينية كانت على الدوام الرافد الرئيسي للنضال الوطني الفلسطيني ولا زالت تشكل قوة مهمة من مكامن قوة شعبنا وهو يواصل كفاحه ضد الاحتلال لانتزاع حقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة.