سباق "عالمي" بين انتشار "أوميكرون" وإجراءات الاحتواء

تابعنا على:   21:11 2021-12-02

أمد/ عواصم: يتوالى فرض قيود عبر العالم في مواجهة انتشار المتحورة الجديدة أوميكرون من كورونا، كما هي الحال في ألمانيا التي يتوقع أن تشدد التدابير، يوم الخميس، بعدما حذرت منظمة الصحة العالمية من مزيج «ضار» متمثل في معدلات تلقيح وفحوص متدنية.

ومن المقرر أن تتخذ برلين إجراءات جديدة منها الإغلاق المحتمل للحانات والأماكن العامة الأخرى وفرض إلزامية التلقيح. هذا الإجراء المرتقب تطبيقه في النمسا، يجري درسه في بلدان مختلفة كجنوب أفريقيا حتى لو كانت المقاومة قوية.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في مؤتمر صحافي إنه "يجب مناقشة" الموضوع في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في جنيف أنه في الوقت الحالي تشكل نسبة التلقيح وكشف الإصابات المتدنية مزيجاً "ضاراً".

وحذر من أنها "وصفة مثالية لتكاثر المتحورات وتفشيها"، مشدداً على أن نهاية الوباء هي "مسألة خيار".

في جنوب أفريقيا حيث أعلن اكتشاف المتحورة "أوميكرون" الأسبوع الماضي وحيث تم تلقيح أقل من ربع السكان، تحدثت السلطات أمام البرلمان عن انتشار "متسارع" للفيروس. والمتحورة الجديدة التي يبدو أنها شديدة العدوى، منتشرة بالفعل.

وندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الأربعاء، بإغلاق الحدود، واصفاً هذا الإجراء بأنه شكل من أشكال "الفصل العنصري" ضد قارة أفريقية نسبة التلقيح فيها غير كافية.

كما قالت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية إن الأولوية تظل "لضمان إنتاج اللقاحات وتوزيعها في أسرع وقت ممكن في كل أنحاء العالم".

وأنفقت الدول المتقدمة في مجموعة العشرين 10 آلاف مليار دولار لحماية اقتصادها خلال الأزمة، في حين أن تلقيح سكان العالم لن يكلف سوى 50 ملياراً كما قالت كبيرة الاقتصاديين في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لورانس بون.

ورصدت المتحورة "أوميكرون" في كل القارات، لكن أوروبا التي واجهت قبل ظهورها تفشياً قوياً للوباء، تبدو الأكثر تضرراً.

وقررت دول القارة العجوز تشديد القيود الصحية مجدداً: ضبط الحدود وحظر السفر إلى منطقة أفريقيا الجنوبية وإلزامية وضع الكمامة في وسائل النقل العام والمحلات التجارية في المملكة المتحدة، والتوصية بتلقيح الأطفال المعرضين للخطر في فرنسا.

وفي بلجيكا، دعت منطقة فلاندرز، المنطقة الأولى في البلاد، إلى تشديد جديد للإجراءات بدعم من وزير الصحة الفيدرالي فرانك فاندنبروك يوم الخميس) الذي وصف "الوضع في المستشفيات بالمأساوي".

وسجلت الدنمارك التي واجهت تفشياً وبائياً قوياً، رقماً قياسياً يوم الأربعاء، مع أكثر من 4500 حالة جديدة، وأعادت فرض خضوع المسافرين القادمين من بعض الدول لفحص إلزامي.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الخميس تعزيز الفحوص للمسافرين الوافدين إلى أراضيها اعتباراً من الأسبوع المقبل بعد الإعلان عن أول حالة إصابة بالمتحورة "أوميكرون".

وفي آسيا، أعلنت اليابان التي أغلقت حدودها أمام الأجانب، عن حالتين من المتحورة الجديدة وطلبت يوم الأربعاء من شركات الطيران تعليق الحجوزات الجديدة إلى أراضيها لمدة شهر.

كما سجلت نيجيريا الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في أفريقيا، أول ثلاث حالات لدى أشخاص عائدين من جنوب أفريقيا، تماماً مثل أول ثلاث حالات تم رصدها في البرازيل.

وتم الإبلاغ عن أول حالة في المملكة العربية السعودية وكذلك في الإمارات العربية المتحدة.
وأعربت مختبرات مختلفة بما في ذلك "موديرنا" و"أسترازينيكا" و"فايزر/بايونتيك" و"نوفافاكس" عن ثقتها بقدرتها على إنتاج لقاح جديد ضد "أوميكرون".

وأعلنت روسياً أيضاً أنها تعمل على تطوير نسخة من "سبوتنيك في"، يستهدف هذه المتحورة تحديداً.

ولم يسبق أن تسببت إحدى متحورات كورونا في إثارة هلهع إلى هذه الدرجة منذ ظهور «دلتا» السائدة حالياً والشديدة العدوى.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية "احتمال انتشار أوميكرون عالمياً، مرتفعاً" حتى لو بقي العديد من الأمور المجهولة كالعدوى وفعالية اللقاحات الموجودة وخطورة الأعراض.

وما يطمئن حتى الآن هو عدم الإبلاغ عن أي وفيات مرتبطة بـ"أوميكرون".

وتسبب كورونا بوفاة ما لا يقل عن 5 ملايين و214 ألفاً و847 شخصاً في جميع أنحاء العالم منذ ظهوره في أواخر عام 2019 في الصين، وفقاً لتعداد لوكالة الصحافة الفرنسية، الأربعاء.

اخر الأخبار