رسالة إلى الفصائل الفلسطينية في الجزائر وإلى أعضاء المجلس المركزى الذى لم يحدد موعد انعقاده بعد

تابعنا على:   16:41 2022-01-19

أمد/ حينما اوجه رسالة الى الاخوة فى الفصائل او الى اعضاء المجلس الثورى او المجلس المركزى لا اتبع اغراضا شخصية ولا اسىء الى احد لكننى انقل نبض الشارع الفلسطينى انطلاقا من ان حركة فتح بكل اطرها هى حركة نابعة من نسيج الشعب الفلسطينى وقدمت الاف الشهداء والاسرى وهم شهداء فلسطين قبل كل شىء واسرانا فى سجون الاحتلال هم ابناء شعبنا وبنات شعبنا والفصائل الفلسطينية كذلك ومن هنا ومن هذا المنطلق تاتى رسالتى اليوم وقد كنت بداتها فى الامس فاجلتها حينما سمعت حوار عزام الاحمد مع قناة فلسطين ليلا والذى ساتعرض له بعد قليل .

رغم عدم اكتراث شعبنا بما يدور فى الجزائر بين الفصائل ذلك بسبب صدمتنا بعد معركة القدس التى تطلع شعبنا الى ان الفصائل ماضية نحو وحدة الفصائل واقامة حكومة توافق وطنى وجاء اجتماع القاهره مخيبا للامال رغم ان معركة القدس اثبتت فاعلية رائعه حينما تحققت وحدة شعبنا ضد العدو الغاصب , وتدخلت الجزائر وقبل ان تلتقى او نرى ما تم مع الدولة الجزائرية فوجئنا بقرارات اللجنة المركزية لحركة فتح على لسان عزام الاحمد حول المواقع الجديده التى لم تخطر بها اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وكان الاجدى ان تتخذ حركة فتح هذه القرارات وتقدمها الى اللجنة التنفيذية التى بدورها تعلنها على الشعب الفلسطينى واسجل هنا احتراما خاصا لاخى سليم الزعنون الذى صرح ان المجلس الوطنى الفلسطينى برئاسته وقبل ان يقدم استقالته ونرجو ان نرى هذه الاستقالة صرح اخى الزعنون ان المجلس اوطنى سيحدد موعد انعقاد المجلس المركزى ولا يجوز ان يحدد هذا الاجتماع مكتب اللجنة المركزية ولا يجوز ان تتصرف اللجنة المركزية باتخاذ قرارات نيابة عن اللجنة التنفيذية التى تضم ولو دون فعل مندوبين عن الفصائل . علينا ان لا نعطى ذريعة للفصائل ان تردد اقوالها ان حركة فتح تهيمن على المؤسسات الفلسطينية ولا تقيم وزنا للجنة التنفيذية او منظمة التحرير . الامر الاخر : ذكر الاخ عزام الاحمد ان اوسلو قد انهاها الاحتلال الصهيونى طالما تعرفون ذلك نتساءل هل انهيتم الاعتراف بالعدو الصهيونى ؟؟ هل انهيتم التنسيق الامنى ؟؟ هل ادركتم ان الادارة الامريكية لم تنفذ ايا من قراراتها فى عهد بايدن ؟ هل نفذتم قرارات المجلسين المركزيين والمجلس الوطنى عام 201118 ؟ كيف بالله سنصدق ما تعدون به وهل ينتظر شعبنا نتائج ايجابية للدورة القادمة للمجلس المركزى ؟

تابعت تفاصيل جدول الاعمال على اجندة المجلس المركزى القادم لكننى اشعر ان هذه الاجندة فى غياب الفصائل حتى فصائل منظمة التحرير لن تنفذ اولا لعدم حضور الفصائل كما اتوقع مع اننى ارجو ان تحضر وتطرح ما فى جعبتها , اريد شيئا واحدا فى هذه الاجندة ان يتحقق وهو ان يكون تعيين اعضاء اللجنة التنفيذية من الرموز المستقلة الى جانب مندوبين عن الفصائل ان حضرت , والامر الاخر ان ينتخب من بين اعضاء اللجنة التنفيذية رمزا مستقلا يتولى ادارة الصندوق القومى حتى نوقف الشكوك فى اموال الشعب الفلسطينى وان يعين مجلسا للصندوق القومى من رموز يثق شعبنا بشفافيتهم وحرصهم على المال العام , هذا ما وعد به الاخ عزام الاحمد , اما الاجندات الاخرى وخاصة الاجندة السياسية فاررى انه ليس باستطاعة هذه القيادة ان تنفذها حيث ان هناك الغلبة لقيادات ما زالت تؤمن بالتفاوض واللقاء مع الاخر الذى يصعد من اعتداءاته يوميا وفى كل الاتجاهات . وكنت اتمنى ان اسمع حديثا مختصرا من الاخ عزام حول خيار المقاومة او الاشادة بالاخوة فى بيتا وابو صبيح وبرقه سلوان والشيخ جراح وبيت دجن وسبسطية وغيرها .

ارى ان يؤجل اجتماع المجلس المركزى حتى نرى ما سيتمخض عنه لقاء لجزائر ومؤتمر القمة صبرنا كثيرا فلننتظر قليلا . اوجه كلمة للفصائل الفلسطينية : احترموا ارادة الشعب الفلسطينى التى لم تحترموها عبر السنوات الماضية , واستشعروا الخطر الداهم لارضنا وقضيتنا , واشعروا بالبرد الذى يلف اطفالنا واهلنا فى مخيمات اللاجئين فى قطاع غزه وفكروا بعذابات اسرانا ودموع امهاتنا ان بقى لديكم بعض الاحساس وقليلا من الخجل والغيره لا تنعموا فقط بفنادق الدرجة الاولى وتنسوا طلبات شعبكم فى انهاء الانقسام والوحدة الوطنية . كنت اتمنى ان يكون رمزا مستقلا رئيسا للمجلس الوطنى الفلسطينى . حفظ الله شعبنا والرحمة لشهدائنا واسرانا البواسل .

اخر الأخبار