عالم العشوائيات

تابعنا على:   22:16 2022-01-19

حسام محمد محمود الزعانين

أمد/  يعيش الكثير في العالم بما يسمى سكان العشوائيات بمعنى : الأشخاص الذين يتخذون مكان ما للعيش فيه ويكون خالي من المرافق العامة التي يستلزم وجودها في حياة الإنسان الطبيعي ( صرف صحي - ماء نظيف - كهرباء ).

ويعيش سكان العشوائيات دون المرافق اللأزمة مما يجعل ظروف الحياة صعبة عليهم وانتشار الأمراض وتفشي الأوبئة في ما بينهم ودون الخضوع لتأمين صحي لعلاجهم ، يعيش في قطاع غزة نسية 13% من العشوائيات وللأسف دون النظر إلى حالهم وفي حال تقديم مؤسسة مساعدة تكون غذائية وهذا ليس بحل للمشكلة ومهما تم تقديم بعض الخدمات الإستهلاكية فهيا لا تسمن ولا تغني عن الغاية الأساسية الواجب اتباعها وهوا ( توفير مسكن أمن ).

 يلجأ سكان هذه المناطق خروج أطفالهم من المدارس ويكون الطفل بمثابة شخص لا يفقه ولا يتعلم أي شي سواء العمل والتفكير في لقمة العيش مما يجعل سقف الطموح محطم ، وللأسف ينظر المجتمع المحيط لهذه الفئة على أنها مجرمة وأنها ترتكب الجرائم بما يعرف ( البلطجة ) كما صورته الدارما الكاذبة وهذا منفي تماماً وليس من صفاتهم ذلك بل هم أشخاص عاديين بمثابة باقي الأشخاص ولكن تحرم هذه الفئة من الأشياء التي يتمتع بها الإنسان البسيط.

ولقد كفل القانون الأساسي الفلسطيني الذي يعتبر بمثابة دستور لدولة فلسطين حقوق الأشخاص الغير قادرين على توفير مسكن صحي المادة ( 23 ) ( المسكن الملائم حق لكل مواطن ، وتسعى السلطة الوطنية لتأمين المسكن لمن لا مأوى له . ) أين العمل في نص هذا القانون نرجو من الجهات المعنية النظر لتلك الفئة فهم يحرمون من أشياء بسيطة بالحياة التي تعتبر بمجرد حقوق للفرد . ( إلى اللقاء في مقال أخر )

كلمات دلالية

اخر الأخبار