"فتح" و "شهداء الأقصى" تنعيان شهداء مخيم جنين: مجزرة جيش الاحتلال تزيدنا قوة

تابعنا على:   13:41 2022-09-28

أمد/ جنين: أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" أن المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين، لن تزيدنا إلا إصرارا على مقاومته، وصولا إلى دحره، ونيل الحرية والاستقلال.

وقالت "فتح" في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، يوم الأربعاء، إن هذه المجزرة الجديدة التي ارتكبت، تضاف إلى سلسلة الجرائم التي يرتكبها الاحتلال منذ عشرات السنين.

وأضافت "فتح" إن هذه المجازر التي تُرتكب على مرأى ومسمع العالم، ما كانت لتتم لولا الصمت الدولي على ما يرتكبه الاحتلال من مجازر وجرائم بحق شعبنا.

وحيت صمود وصبر جماهير شعبنا الفلسطيني، تحديدًا، في جنين، والذي يجابه إرهاب الاحتلال وغطرسته، موجهة التحية لأرواح الشهداء الذين استُشهدوا إثر عملية إرهابية نفذها جيش الاحتلال.

وكانت حركة "فتح" قد نعت أبناءها الشهداء، الذين استُشهدوا، صباح يوم الأربعاء، بعد عملية إرهابية نفذها جيش الاحتلال في جنين.

كما نعت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح صباح يوم الأربعاء، شهداء مخيم جنين خلال تصديهم لقوات الاحتلال أثناء حصاره لمنزل الاستشهادي البطل رغد خازم.

إليكم نص بيان كتائب شهداء الأقصى كما وصل "أمد للإعلام" كاملاً..

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

بيان نعي صادر عن صادر عن كتائب شهداء الأقصى

كتائب شهداء الأقصى  تزف ثلة من مقاتليها الأبرار ارتقوا خلال تصديهم لتوغل قوات الاحتلال الصهيوني داخل مخيم جنين خلال حصاره لمنزل الاستشهادي البطل رغد خازم.

بكل آيات الفخر والاعتزاز، تزف كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إلى علياء المجد والخلود  ثلة من مقاتليها الأبرار:

الشهيد البطل : عبد الرحمن فتحي خازم (26 عاماً)
الشهيد البطل : أحمد نظمي علاونة (28 عاماً)
الشهيد البطل : محمد محمود ألونة (27 عاماً)
من مقاتلي كتائب شهداء الأقصى في مخيم جنين
الشهيد البطل : محمد أبو ناعسة ( 28 عاماً)

الذين ارتقوا  إلى علياء المجد شهداء بإذن الله تعالى صباح اليوم الأربعاء 02 ربيع الأول 1444هــ ، الموافق 28  سبتمبر 2022م، خلال اشتباك مسلح خاضوه مع قوات الاحتلال الصهيوني المتوغلة داخل مخيم جنين خلال حصاره لمنزل الاستشهادي البطل رعد خازم، أسفر عن إصابة 4 من جنود الاحتلال وإعطاب عدد من الآليات العسكرية، ليمضوا إلى ربهم بعد حياةٍ حافلةٍ بالعطاء والمقاومة في سبيل الله وتحرير الأرض، ونحسبهم عند الله شهداء ولا نزكي على الله أحداً.

إننا في كتائب شهداء الأقصى إذ ننعى شهدائنا الأبرار، لنؤكد أن دماء الشهداء ستبقى سراجاً منيراً للمجاهدين والمقاومين نحو درب العزة درب المقاومة، ودرب تحرير الأرض والمقدسات، و أن كتائبنا ستمضي قدماً في نهج المقاومة حتى دحر المشروع الاحتلالي عن أرضنا الفلسطينية الباسلة، وأن أصابع مجاهدونا سيبقي على الزناد طالما بقى العدو ومستوطنيه.

كلمات دلالية

اخر الأخبار