عائلة أبو زايد تُطالب بتشيكل لجنة تحقيق مستقلة ورفع الستار التنظيمي عن قتلة ابنهم حسن
تاريخ النشر : 2021-07-24 17:00

غزة: طالبت عائلة أبو زايد بغزة، المؤسسات الحقوقية بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة ومحاسبة ورفع الستار التنظيمي عن قتلة ابنهم حسن، بعد إطلاق النار على مركبته بشكل مباشر.

ودعت العائلة في بيان لها، "وسائل الإعلام بتسليط الضوء على الحدث وعدم الخضوع للضغوطات التي ستمارس عليهم من قبل حركة حماس، الهادفة للتهوين من حجم الجريمة البشعة عشية أخر أيام عيد الاضحى المبارك". 

وأشارت إلى أنَّ "ابننا حسن أبو زايد قد ارتقى شهيداً بعد إطلاق عناصر من قوة "حماة الثغور" النار على مركبته شرق حي التفاح شرق مدينة غزة, حسب بيان الداخلية، أثناء عودته إلى منزله ومروره أمام الحاجز الأمني".

وأكدت العائلة، احترامها للإجراءات القانونية الجادة لتحقيق العدالة والسلم المجتمعي واتخاذ اجراءات تضمن عدم الاستهانة بدماء المواطنين وكرامتهم، مشددًة على متابعة العائلة مجريات التحقيق عن كثب لضمان نزاهته ومحاسبة القتلة.

وشددت على "تمسكها بحقها في اتخاذ اي قرار او اجراء يكفله القانون لاستعادة حق ابننا المغدور ومحاسبة كل المشاركين في استباحة دمه في هذه الأيام المباركة".

وفي وقت سابق، كشفت داخلية حماس صباح يوم السبت، حيثيات مقتل مواطن واعتقال آخرين خلال اطلاق نار بين عناصر من كتائب القسام ومجهولين شرق حي التفاح شرقي غزة.

وقالت داخلية حماس في تصريح صدر عنها فجر يوم السبت، إنّه "في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، دخلت مركبة مُسرعة باتجاه أحد حواجز قو"أمن القسام"، في المنطقة الحدودية الشرقية لحي التفاح شرقي مدينة غزة، ولاحظ أفراد الحاجز حركة مريبة للمركبة، فأشاروا لسائقها بالتوقف، لكنه رفض واستمر بالسير بسرعة كبيرة.

وأوضحت، تم إطلاق طلقتين اثنتين باتجاه المركبة لكنها لم تتوقف، ولاذت بالفرار وبعد ذلك تبين إصابة أحد الأشخاص بداخلها، والذي توفي فيما بعد متأثراً بجراحه بعد نقله لمستشفى الشفاء.

وشددت، أنّه تم التحفظ على شخصين آخرين كانا داخل المركبة.

ونوهت، إلى أنّها فتحت تحقيقاً فورياً في الحادث للوقوف على تفاصيله كافة.

ومن جهة أخرى، كشفت مصادر أن الشاب حسن محمد ابو زايد (27عاماً) ، من مدينة غزة ، منطقة الشعف، قتل بعد إطلاق النار عليه.